-->
U3F1ZWV6ZTQ2ODQ4OTA0MjM2X0FjdGl2YXRpb241MzA3MzM0NDY1MDE=
recent
أخبار ساخنة

فيسبوك ترفض ملايين الإعلانات بسبب الانتخابات الأمريكية

فيسبوك ترفض ملايين الإعلانات بسبب الانتخابات الأمريكية

أعلن نيك كليج نائب رئيس شركة فيسبوك للشؤون العالمية، أن الشركة رفض 2.2 مليون إعلان عبر منصة الفيسبوك والانستجرام والتي كانت تهدف إلى عرقلة التصويت في الانتخابات الأمريكية المرتقبة حسبما أعلنت وكالة فرانس برس.
وأوضح نائب رئيس شركة فيسبوك للشؤون العالمية أن الشركة قامت بسحب 120 ألف منشور ووضعت تحذيرات على 150 منشور لنفس أسباب رفض الإعلانات. 

سياسة فيسبوك لمواجهة فوضى الانتخابات البرلمانية ونشر الشائعات

واتخذت فيسبوك العديد من الخطوات التي من شأنها تخفيف حدوث أي فوضى محتملة في نوفمبر بشأن إعلان نتيجة الانتخابات الأمريكية من خلال حظر منصة الإعلانات التي تدعي بشكل خاطئ الفوز اي من المرشحين في الماراثون الانتخابي الأمريكي، كما أنها تحظر الإعلانات التي تدعي التزوير المتفشي الذي يمكن أن يغير بنسبة كبيرة نتيجة الانتخابات.
ورفض فيسبوك إعلانات كلا من المرشحين دونالد ترامب وجو بايدن إذا حاول أحدهما إعلان فوزه قبل الأوان، ذلك بالإضافة إلى حظر كافة الإعلانات السياسية قبل موعد الانتخابات بأسبوع، وجاءت هذه الخطوة بعد ما واجهته فيسبوك من انتقادات كبيرة لسماحها لبعض السياسيين بالكذب في الإعلانات حتى ليلة الانتخابات، كما أنها واجهت إتهاما بإبطال وتزييف الحقائق من اجل إرضاء بعض السياسيين.
وأضاف كليج في تصريحات صحفية أن فيسبوك قام بحذف مليارات المنشورات والحسابات الوهمية دون أن يبلغ عنها المستخدمون وذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي، مضيفا أن فيسبوك قدمت برنامج التحقق من الحقائق هذا في أعقاب انتخابات عام 2016، وأضافته إلى إنستجرام العام الماضي.
وأشار إلى انه هناك حوالي 35 ألف شخص يتعاملون مع الأمن وان الشركة قامت بالشراكة مع حوالي 70 وسيلة إعلامية بهدف التحقق من المعلومات من ضمن هذه الوسائل 5 في فرنسا.
وأظهر تقرير صحيفة وول ستريت جورنال الذي نشرته في الأسبوع الماضي أن فيسبوك تسعى جاهدة من اجل إرضاء المحافظين الذين يشكون كثيرًا من التحيز الملحوظ في خوارزميتها، ووفقا لما أعلنته الصحيفة أيضا فإن فيسبوك أحدثت تغييرات على خوارزمية موجز الأخبار في عام 2017 لتقليل ظهور المحتوى من المواقع الإخبارية ذات الميول اليسارية عبر منصتها، وذلك بموافقة الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج.
الاسمبريد إلكترونيرسالة